Back Home (To the main page)

Souvenirs and books from Lebanon
 

Sections

About us

Contact us

 
 
SearchFAQMemberlistUsergroupsLog in
Al Beit by Nader Srage

 

 
Reply to topic     discoverlebanon.com Forum Index » لبنان ... باللغة العربية
  View previous topic
View next topic
Al Beit by Nader Srage
Author Message
admin
Site Admin


Joined: 09 Mar 2007
Posts: 501
Location: Jbeil Byblos

Post Al Beit by Nader Srage Reply with quote
البيت - السوسيولوجيا واللغة والعمران - دراسة لسانية تطبيقية - نادر سراج

تقديم أ.د. رضوان السيد
البيت واللغة والعمران


Order the Book Al Beit

اختار الصديق الكاتب المعروف الدكتور نادر سراج لكتابه التاسع موضوعا ً طريفا ً كعادته؛ وهو موضوع البيت، بما يعنيه من الحرمة والراحة والخصوصية، وما يعنيه في الحياة العامة، وفي كل الحالات هذا التجاور والتحاور بين اللغة والمكان.

البيت يكون سكنا ً وسكينة ً ومبيتا ً أي اقامة ً واستقرارا ً. وهو قد يكون مثابا ً مقدسا ً مثل البيت الحرام الذي لا يسكن انما يسكن اليه: (فليعبدوا رب هذا البيت الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف). لكنه أيضا ً وأيضا ً يمكن أن يكون بيت شعر (وليس بيت شعر) في قصيدة. لكنه عند الفرزدق الشاعر الأموي المشهور يمكن أن يكون بيتا ً خياليا ً كناية ً عن النسب الماجد والعز المؤثل:

بيت زرارة محتب بفنانه ومجاشع وأبو الفوارس نهشل
لا يجتبي بفناء بيتك مثلهم أبدا ً، اذا عد الفعال الأفضل

فهؤلاء الآباء الأماجد ليسوا من جيل واحد، وفي ذلك دلالة على عراقة البيت المشعر بعراقة النسب والمحتد. لكن لو نظرنا اليه بالمعنى الضيق وغير المجازي؛ فان ذلك يعني العراقة في الحضارة والعمران، ومغادرة البداوة المتقشفة. وهذا يعني أنه قد يكون بيتا ً حجريا ً، أو لم يسم القرآن الكريم الكعبة "البيت العتيق"، أي القائم بأحجاره من آماد وآماد، ولنقرأ قوله تعالى (ان أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا ً). فالظاهر أن أصل المفرد: "البيت" انما أطلق على المبنى الحجري الذي تمارس فيه طقوس العبادة، وله شكل مربع ومن ذلك "كعبة نجران" لأنها ما كانت مبنية ً بالطين بل بالحجر، وكذلك كعبة مكة أو بيتها العتيق.

وهكذا اجتمعت في البيت عند العرب عدة معان ودلالات واشارات: أنه رحلة متقدمة في الحضارة، مقارنة ً بأبيات الشعر والطين. وأن من خصائصه أو مميزاته أن يكون أصلا ً لتجمع سكني يضم مباني من الطين والحجر، بحسب المقدرة المالية للمشاركين في التجمع. وأن للبيت حرمة ً ترتبط بأصل معناه الديني الذي يعني السكينة والأمن بسبب حرمة المبنى الديني من جهة، وقدرة الساكنين من حوله على الدفاع عن استقرارهم. وأن هذا السكن أو المسكن صارت له معاني الخصوصية أو حرمة الحياة الخاصة، بحيث يطمئن الناس الى السكن والمبيت فيه. فاذا عدنا الى بيت الفرزدق وآبائه لهذه الجهة؛ فان ذلك يعني بخلاف بيوت خصمه جرير وآبائه، ليس بيتا ً بدويا ً أو خيمةً، بل هو بيت حجري ينم عن العراقة في الحضارة.

ولندع مفرد البيت الى مفرد آخر اعتبره د. سراج أصلا ً في السكنى، وهو مفرد الدار فالدارة. الدار تعني السعة، وتعني امكان اجتماع عدد كبير من الناس فيها، وبذلك فهي قد تعني الجاه وسعة الحال أو السلطة والسلطان. لكنها تعني أيضا ً بحسب الاستعمال القرآني التأقيت أو أنها مؤقتة أو أنها معرضة للزوال، مثل دار الدنيا، والدار الآخرة. ولذلك ما سمى الفرزدق بيت آل مجاشع، وهم بطنه القبلي في تميم دارا ً، فالبيت مشعر بالخلود أو بالعراقة في الحد الأدنى، بينما الدار مشعرة بالزوال أو الانتقال بين هذه الدار وتلك في المكان والزمان.

ومثل الدار المنزل الذي ينصب فيه الأعراب خيامهم لفترة قصيرة ثم يغادرونه. ولذلك يحفل الشعر الجاهلي بمشاهد الوقوف على أطلال المنازل والديار. أما الدارة فلها معنى ً آخر ودلالات أخرى عند العرب القدامى. انه المكان الذي يشبه أن يكون واحة ً وسط وديان الصحاري، والذي تمر به السيول فينمرع ويخضر، بشكل دائم أو مؤقت. ولذلك يصبح متنزها ً يعتاده الناس في مواسم المطر مثل العقيق بجوار المدينة المنورة (وقد صار حيا ً فيها)، فاذا كان نائيا ً في قلب الصحراء فانه يصبح منتجعا ً للأعراب شبه سنوي، وقد تبنى فيه بيوت طينية أو أكواخ من سعف النخل.

ما المقصود من وراء هذه الفذلكة اذا صح التعبير؟ لقد تطورت معاني كل الألفاظ التي يعنى بها السكن والسكنى، فصارت الدار تعني أيضا ً مبنى ً حجريا ً حوله حديقة، أو "فيللا" مستقلة في المدينة. بيد أن البيت بحرمته وخصوصيته المادية النفسية ظل مركزيا ًفيها. ومن ضمن الدلالات النفسية والمعنوية الحديث عن بيت فلان بمعنى آل فلان، وهو تعبير عن عائلة أو عشيرة صغيرة مستمرة عبر عدة أجيال. فهناك الوظيفة المتمثلة في الخصوصية والاستقلال، وهناك الوظيفة ذات الأبعاد الاجتماعية العرفية والتقليدية. وقد لفتني تعرض د. سراج لأغنية وديع الصافي "يا بيتنا" والتي تخلد بيت القرية اللبنانية الزائل بسائر الدلالات السالفة الذكر.

بيد أن الأستاذ سراج يستخدم اللسانيات الوظيفية ويستعين بالمحكية اللبنانية ليس بالمعنى اللغوي أو العمراني فقط؛ بل أيضا ً بالمعاني الواقعية الخاضعة للتطور والتبدل في "أحوال المعاش" وحالاته كما يقول ابن خلدون. ومقياسه في تبيان التطور في المفردات والمصطلحات: الاستعمال. ولذلك تمتزج في كتابه اللسانيات بالثقافيات، بحيث لا يمكن التفريق بين الثقافة والحضارة في مجال تتبع مسائل السكن والسكنى والتي قد لا تعني على الاطلاق السكينة أو الخصوصية. فبعكس الشائع من أن الأزمنة الحديثة هي أزمنة الفردية والفردانية والخصوصيات، ما عادت التجمعات السكانية الضخمة أو المتوسطة تعرض شيئا ً من ذلك. والناس مقبلون على ابتداع المصطلحات والتعابير التي تتابع الجديد الجديد في عادات أو بدائع السكن والسكنى والاقامة. وعلى ذلك فان فصل الكتاب الخاص بتحليل وتفصيل معنى "السراي" لدى الخاصة والعامة، يبقى فصلا ً بديعا ً.

كتاب الدكتور سراج عن "البيت" هو مثل سائر كتبه يعرض سهلا ً ممتنعا ً كما يمكن أن يقال. اذ عندما تقرأ هذه الفقرة أو تلك تحسب أنك لا ترى جديدا ً، لكن عندما تتابع التركيب بعد التشقيق تشعر أنك عرفت ما لم تكن تعرف أو ما لم تكن تلاحظ على الأقل.

أراد الصديق نادر سراج مني على عادته تقديما ً للكتاب، وتشاورا ً في العنوان، ولذا فقد قرأت الكتاب، وأنا أشعر الآن بتلك العذوبة والسلاسة التي تحفل بهما سائر صفحاته. وأنا على يقين أن القارىء العربي سيستقبله استقبالا ً حسنا ً.
Sat Aug 12, 2017 6:13 am View user's profile Send private message Send e-mail Visit poster's website
Display posts from previous:    
Reply to topic     discoverlebanon.com Forum Index » لبنان ... باللغة العربية
   
Page 1 of 1

 
Jump to: 


 
 
  Panoramic Views | Photos | Ecards | Posters | Map | Directory | Weather | White Pages | Recipes | Lebanon News | Eco Tourism
Phone & Dine | Deals | Hotel Reservation | Events | Movies | Chat |
Wallpapers | Shopping | Forums | TV and Radio | Presentation


Copyright © DiscoverLebanon 97 - 2017. All Rights Reserved

Advertise | Terms of use | Credits