Back Home (To the main page)

Souvenirs and books from Lebanon
 

Sections

About us

Contact us

 
 
SearchFAQMemberlistUsergroupsLog in
Article about Saint Charbel Sharbel

 

 
Reply to topic     discoverlebanon.com Forum Index » لبنان ... باللغة العربية
  View previous topic
View next topic
Article about Saint Charbel Sharbel
Author Message
admin
Site Admin


Joined: 09 Mar 2007
Posts: 504
Location: Jbeil Byblos

Post Article about Saint Charbel Sharbel Reply with quote
القديس شربل رجل القرار!

إلتزم القديس شربل بخلاص نفسه فقرّر السّير على طريق الجلجلة، وذلك بالصلاة والتأمل، وبالأمانة والتقشف في دير مار مارون عنّايا. ثم أكمل هذه المسيرة الروحية العميقة حبيساً في محبسة القديسيْن الرسوليْن بطرس وبولس على جبل عنّايا. وفيها بلغَ ذروةَ كمال الحبّ ببطولة الفضائل الإلهية والإنسانية، حتى تماهى، بالكليّة، مع المسيح الذبيح، لفداء البشر. وقد ظهر هذا التّماهي عندما رفع القربان بين يديه، في قدّاسه الأخير، وتَلا الصلاة الليتورجية: "يا أبا الحق، هوذا ابنك ذبيحة ترضيك".

فأصابه فالجٌ، أسقطه أرضاً، وأدخله في غيبوبة النزاع. فإذا بالأب شربل يتماهى بذبيحة حياته مع ذبيحة الابن الإلهي، فتصبح الذبيحتان ذبيحةً واحدةً مرضيةً لدى الآب. وأراد الله، في سرّ تدبيره، أن يعطينا بُرهانا آخر مرئياً لهذا التماهي، بموت الأب شربل في ليلة ميلاد ابن الله إنساناً على الأرض، للدّلالة على أن موته هو ميلاده في السماء. وفي الواقع، ظل أهالي عنايا يَرونَ، على مدى أسبوع، ضوءاً مشعاً يخرج من قبره، ويلمع على حائط الكنيسة الشرقي المحاذي للمقبرة، فتحقّقت كلمة الرب يسوع في الإنجيل:"حينئذ يتلألأ الأبرار كالشمس في ملكوت أبيهم" متى 12: 32.
وقد تجسّدت القداسة في شخصيّة الأب شربل خارجياً وداخليّاً، حتّى تماهى الخارج مع الداخل.

فمن ناحية الشّكل الخارجي، كلّ ما يرتبط به له دلالاتٌ روحيّة: فالثوب الخارجي كان يعبّر عن بساطته وتقشّفه وزهده، خلافاً للقول الفرنسي المأثور: "الثوب لا يصنع الراهب". وصار إسكيمه وسيلة خلاصه وإكليل المجد الآتي، وعباءتُه السوداء علامة توبة إلى الله بقلب ناصع البياض، وزنّارُها المشدود جهوزيةً دائمة للخدمة ولمحاربة الأميال المنحرفة، ومشلحه أو جبته ترمزُ إلى وضْع الذات الدائم تحت حماية الله المطمْئنة التي تغني عن كل حطام الدنيا، كما صار حذاؤه دليلاً على السير في طريق الخدمة المتفانية وجدّة الحياة الملأى بالسلام.

أمّا من الناحية الداخليّة، فقد تجلّت في شخصيّته الفضائل الإنجيلية التي آمن بها واعتنقها في نذوره الرهبانيّة التي جعلت منه عطية ذاتٍ كاملة لله. فبالنسبة له، الطاعةُ لله وللرؤساء مقدسةٌ، وهي فعلُ عبادةٍ دائمة قائمةٍ على التخلي بفرح عن إرادته ورغبته الشخصية. أمّا طهارتُهُ فملائكيّة ومحرقة حبّ للنظر والحواس والأفكار. بالإضافة إلى فقره المُرتكز على تجرّد كامل من كل شيء وتحرر من امتلاك أي شيء، واغتناء دائم بالله.

بكلّ هذا، كان القديس شربل رجل القرار. فقد قرّر منذ طفولته في (بقاعكفرا) أن يسير على طريق القداسة، فلم توهن عزمه مشقّات ولم تُضعف إرادته تجاربُ وصعوبات. لقد تجاوب كليّاً مع الصّوت الإلهي الذي سمعهُ في أعماقه: "مَنْ حَفظَ حياتَهُ يخسرها، ومن خَسِرَ حياتهُ من أجلي يحفظها" متى 10: 39

رئيس التحرير - المدير العام
الخوري شربل الخوري


القديس شربل وبكركي

من الطبيعي لا بل من الضّروري أن تتشدّد السّلطات الدينيّة العليا وتتريّث في الإقرار بصحّة العجائب أو الخوارق التي تحصل مع الناس لدى طلب شفاعة القديسين. وما التشدّد في ذلك سوى الحرص على تبيان الحقيقة الواضحة والراسخة والتي لا يرقى إليها الشّك، لأنّ ذلك مرتبط ارتباطاً وثيقاً بصحة الإيمان بالقدرة الإلهيّة على اجتراح العجائب عبر شفعائنا القديسين. وبكركي كمرجع أعلى في الطّائفة المارونيّة لم تشذّ عن هذه القاعدة وفي الوقت نفسه لم تتوانَ يوماً عن موكبة التطوّرات في قضيّة تقديس شربل مخلوف الحبيس اللبناني المميّز، وعن رعاية الجهود التي أ
ّت إلى إعلان قداسة شربل.

كانت وفاة القديس شربل في 24 كانون الأول العام 1898 أي ليلة عيد الميلاد في محبسة القديسين بطرس وبولس. وفي العام التالي نقل جثمانه من المحبسة إلى كنيسة الدّير حيث أقيمت الصّلاة على جثمانه ودفن في مدفن ملاصق لحائط الكنيسة لجهة الشّرق. وبعد دفنه ومنذ الليلة الأولى كان سكّان المنطقة المقابلة للدير يشاهدون ضوءاً لا معاً فوق مدفن القديس، وكان هذا يتكرّر كل ليلة. لهجت الناس بأخبار الضّوء وأخذ الزوار يتقاطرون من القرى المجاورة مع مرضاهم ومنهم كان يهجم على باب المقبرة ليفتحها ويأخذ بركة من جثمان القديس. وأمام إلحاح المؤمنين، فتح الرهبان المقبرة فوجدوا جثّة الأب شربل غير بالية وثيابه محفوظة في حين كانت أرض القبر من ترابٍ وهي موحلة ويقول أحد الرّهبان أن "غاصت رجلاي في الوحل نحو فيراطين"(1). إذاك كتب رئيس الدير إلى البطريرك الحويّك يطلب نقل جثمان الأب شربل إلى مدفن لا رطوبة فيه (2).

تكاثر الزوار وتكاثرت عجائب الأب شربل الأمر الذي دفع بالأباتي اغناطيوس داغر التنوري إلى رفع عريضة إلى البطريرك الماروني الياس الحويّك في العام 1922 (محفوظ في مكتبة جامعة الروح القدس – الكسليك). وآزاء تزايد الأخبار عن معجزات الأب شربل شكّل البطريرك الحويّك في العام 1926 لجنة تألفت من الخوري منصور عوّاد محامي الإيمان، الخوري يوسف داغر معاون، الخوري عبدالله القدوم معاون، الخوري يوحنّا كيرللس القاضي، الخوري الياس ضو كاتب، مهمتها تقصّي حقيقة شهرة قداسة الأب شربل مخلوف. وبنتيجة عملها، وبعد قيامها بـ 13 استجواباً مع شهود لمعجزات الأب شربل وضعت "محضر عدم أداء العبادة لعبد الله الأب شربل بقاعكفرا" سنة 1926. ثمّ قامت اللجنة بـ 34 استجواباً بين العاميْن 1927 و 1928 مع شهود جدد حصلت نعهم معجزات ووضعت "محضر الفحص عن شهرة قداسة عبدالله الأب شربل بقاعكفرا وعن فضائله وعجائبه بوجه العموم". (3)

بالإضافة إلى ذلك جرى تكليف أطبّاء من قبل الكرسي البطريركي لمعاينة جثمان الأب شربل ووضع تقارير طبيّة عن وضع الجثمان، منها تقرير الدكتور جورج شكرالله سنة 1926 والدّكتور جيفرو درومان سنة 1927 وكلّها أقرّت بأن جثمان الأب شربل محفوظ بقدرة إلهيّة. وبعد ذلك التريخ استمرّت بكركي على اهتمامها بقضيّة الأب شربل فقام البطريرك أنطون عريضة شخصيّاً بزيارة عنايا واحتفل بالذبيحة الإلهيّة في محبسة مار بطرس وبولس نهار عيدهما.

في العام 1950 وبعد تزايد عجائب الأب شربل عيّن البطريرك أنطون عريضة لجنة من الأطباء هم: يوسف حتّي وشكري ميلان وتيوفيل مارون، وفي 22 نيسان من السنة نفسها حضرت اللجنة إلى عنايا، كما حضرت أيضاً هيئة الرئاسة العامّة للرهبنة أي الرّئيس العام والمدبّرين والمطران عقل النائب البطريركي ومحامي الإيمان الخوري منصور عوّاد، ففُتحَ القبر ونُقِل الجثمان إلى الكنيسة، ولدى معاينته وُجِد سليماً، والأثواب والفراش الملقى عليه وبدلة التقديس كلّها مبلّلة، فتحقّق الأطباء من أن الماء الذي بلل الجثمان لم يكن من الخارج با مصدره الجثمان، ثمّ أخذ الأطباء قطعة صغيرة من الجثمان ليصار إلى فحصها في المختبر الطبّي. وبعد الكشف على الجثمان ألبسوه أثواباً جديدة محلّة تقديس غير تلك التي كانت عليه وأرجعوه إلى القبر.

في آب من العام 1950 أُعيد فتح القبر أمام لجنة إكليريكيّة مؤلّفة من المطران بولس عقل النائب اليطريركي ومحامي الإيمان الخوري منصور عوّاد والخوري (المطران لاحقاً) عبدالله نجيم والرئيس العام ومجلس المدبّرين وجمهور من الكهنة والرّهبان وأمام لجنة الأطباء التي كلّفت الكشف في نيسان الماضي وانضمّ إليهم الدكتور مرشد خاطر عميد كليّة الطّب في دمشق ودكتور أرمني جاء خصيصاً من مصر ليشهد على الكشف ومن الدكتور الياس الخوري وزير الصحّة آنذاك، وكان حاضراً أيضاً قائمقام كسروان توفيق حيدر ومرافق رئيس الجمهوريّة سابقاً منصور لحّود وعقيلة رئيس الجمهوريّة السابق السيدو لور خوري وغيرهم. وبعد أن أقسم أعضاء اللجنة اليمين في كنيسة الدير وفتح القبر وأخرج الجثمان، ولدى الكشف عليه تبيّن أنّه لا يزال سالماً فخلعت عنه الأثواب والبدبة القديمة المبلّلين وألبس أثواباً وبدلة جديدة وختم التابوت وأعيد إلى القبر وعلى الأثر وضع محضر دقيق بكلّ ما تقدّم (4).

وفي العام 1955 شكل البطريرك أنطون عريضة لجنة لإقامة دعوى تطويب وإعلان قداسة عبدالله الأب شربل مخلوف تألّفت من: المطران (البطريرك لاحقاً) أنطونيوس خريش، الخوري (المطران لاحقاً) يوسف الخوري النائب العام لأبرشيّة صور المارونيّة، الأب يوحنّا شديد (المطران لاحقاً) الخوري باخوس الفغالي معاون محامي الإبمان العام، الخوري يوسف رحمه محامي العدل، القسّ مارون خليفة الراهب اللبناني مباشر، والخوري أمين مسلّم مسجّلاً عامّاً (5).

تلك كانت نظرة شريعة على اهتمامات بكركي بقضيّة الأب شربل في أهم المفاصل وصولاً إلى إعلان قداسته. إلاّ أنّ قضيّة القديس شربل شغلت بكركي خلال نصف قرن والوقوف على تفاصيلها يتطلّب صفحات وصفحات يضيق بها المجال على صفحات هذه المجلّة.

(1) القديس شربل... كما شهد معاصروه، الأب حنّا اسكندر، 2007 ص 184.
(2) القديس شربل... كما شهد معاصروه، الأب حنّا اسكندر، 2007 ص 165.
(3) المرجع نفسه عن مخطوط في مكتبة جامعة الروح القدس – الكسليك
(4) بركة عن قبر القديس شربل، الخوري منصور عواد، الجزء الأول، بيروت 1952.
(5) شربليّات 6، الأب حنّا اسكندر، لبنان 2006.

الباحث جوزيف مسيحي

Mon Aug 07, 2017 3:51 pm View user's profile Send private message Send e-mail Visit poster's website
Display posts from previous:    
Reply to topic     discoverlebanon.com Forum Index » لبنان ... باللغة العربية
   
Page 1 of 1

 
Jump to: 


 
 
  Panoramic Views | Photos | Ecards | Posters | Map | Directory | Weather | White Pages | Recipes | Lebanon News | Eco Tourism
Phone & Dine | Deals | Hotel Reservation | Events | Movies | Chat |
Wallpapers | Shopping | Forums | TV and Radio | Presentation


Copyright © DiscoverLebanon 97 - 2017. All Rights Reserved

Advertise | Terms of use | Credits